الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول</a><hr>
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» دعاء الشباب قبل ان يغازلون البنات
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 11:11 pm من طرف مكسيم جمول

» عبارات من ذهب
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 11:06 pm من طرف مكسيم جمول

» أهلا بهالطله
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 7:31 pm من طرف مكسيم جمول

» مسيرات حاشدة في دمشق تأييداً للرئيس الأسد
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 7:09 pm من طرف مكسيم جمول

» قصيدة : مهداة للسيد الرئيس بشار الاسد
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 9:01 pm من طرف مكسيم جمول

» كيف تصبح عضو مميز
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 4:27 pm من طرف مكسيم جمول

» طاال غيابكن
الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 3:49 pm من طرف مكسيم جمول

» great time to trade forex currencies with the world economic problems
الأربعاء أغسطس 03, 2011 1:28 am من طرف زائر

» Get an Alternative Medicine PhD Degree from Israel
الأحد يوليو 31, 2011 8:27 pm من طرف زائر

» diversified
الأحد يوليو 31, 2011 4:32 am من طرف زائر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
هل أعجبك التصميم الجديد للموقع؟؟
رائع
76%
 76% [ 58 ]
جيد
20%
 20% [ 15 ]
القديم أجمل
4%
 4% [ 3 ]
مجموع عدد الأصوات : 76
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابو علوش
 
زهر الرمان
 
GUNWA
 
فادي
 
عامر السعدي
 
سياف الزهور
 
اربيل
 
سليم
 
ابو زين
 
جبار الخواطر
 
سحابة الكلمات الدلالية
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 19 بتاريخ الثلاثاء يوليو 02, 2013 10:11 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 552 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو رفيق رافع فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 22140 مساهمة في هذا المنتدى في 2102 موضوع

شاطر | 
 

 الوزير طلال أرسلان من السويداء ....يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فادي
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
مشاركاتي : 1727
الإقامة : قلب سوريا النابض
المهنة : ADMIN
مزاجي اليوم :
النقاط المكتسبة : 1531
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 09/01/2007

مُساهمةموضوع: الوزير طلال أرسلان من السويداء ....يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية   الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 12:21 am



زار وزير الشباب والرياضة الأمير طلال أرسلان محافظة السويداء في جبل الدروز في سوريا يرافقه شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز نصرالدين الغريب وحشد غفير من مشايخ الطائفة الدرزية على راسهم الشيخ أبو سهيل غالب قيس والشيخ أبو صالح فرحان العريضي. وأقام دروز جبل العرب احتفالا تكريمياً للوزير أرسلان في الملعب البلدي في مدينة السويداء وسط اقفال عام في المحافظة للمشاركة في استقبال الوفد الللبناني.
أرسلان والوفد المرافق بدأوا جولتهم بزيارة شيخ عقل الدروز في سوريا حسين جربوع في منزله حيث كان لهم استقبال حاشد.
بعدها انتقل أرسلان الى بلدة القريا حيث وضع اكليلاً من الزهر على ضريح سلطان باشا الأطرش وتلا مع المشايخ الفاتحة.
وفي الملعب البلدي في مدينة السويداء شارك الوزير أرسلان في المهرجان التكريمي على شرفه مشايخ طائفة الموحدين الدروز في سوريا: حسين جربوع، حمود الحناوي وأحمد الهجري. كما حضر مطران الروم الأرثودكس سابا اسبر والأب انطوان بطرس، وممثلون عن القيادات السورية والمحافظة وهيئات عسكرية واجتماعية وحشود غفيرة قُدرت بالآلاف من سوريا ولبنان غصّ بهم الملعب البلدي وقد رفعت الأعلام اللبنانية والسورية وأعلام الحزب الديموقراطي اللبناني و"حزب الله".






وألقيت في الاحتفال قصائد، كما تحدث شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز في سوريا حسين جربوع مرحباًتلاه الشيخ نصرالين الغريب الذي قال: جئناكم اليوم والزعيم الوطني إبن البيت العريق الأمير طلال إرسلان،الضمانة الكبرى للطائفة والوطن.جئناكم اليوم لنستحضر تاريخكم المشرف على مرّ الزمن,جئنا لنستذكر القائد الكبير سلطان باشا الأطرش وعديدا من الأبطال المجاهدين.فأنتم المقاومون الشرفاء للذود عن وطن أسّس لعروبة الأمة ودافع عن حقوقها،وأنتم يا من أعلنتم الثورة على المستعمرين دون أن تحسبوا للعدو حسابا،ورفعتم مشعال الحرية في زمن كان فيه الشرق مستعمرا،فكان علمكم يرفرف فوق تلال سوريا وعلمنا اللبناني يتألق ثائرا بيد الأمير مجيد إريلان فوق تلال بشامون.

فمن بشامون إلى المالكية،ومن جبل لبنان ووادي التيم إلى الجولان البطل ومن ميسلون إلى المزرعة والسيفرة إلى كل بقعة من بقاع الوطن،كلها قد تخضبت ارضها بدماء أبطالنا الشرفاء.فنحن وإياكم كتبنا تاريخنا بالدم من أجل الحرية والسيادة وسنبقى على طريق النضال مهما قست الظروف وتغيرت الأحوال.فها هو الأمير طلال ارسلان وكأّن التاريخ يعيد نفسه أبى إلا أن يبقى بنو معروف كما كانوا دوما موّحدين بوجه الغزاة المستعمرين والطامعين.

إن سوريا الشقيقة المناضلة كانت وما تزال تنبت الرجال الحكماء الأشداء أمثال الرئيس الراحل حافظ الأسد،ذلك الزعيم العربي الرمز الذي أرسى قواعد الممانعة والصمود في زمن كان فيه الوطن العربي يتعرض لأصعب المراحل وأقساها،وأسّس بحكمته المنشودة جيشا قويا لإرساء العدالة الإجتماعية وإنصاف الجميع وحفظ الحقوق الأقليات والسهر الدائم على صيانة وحدة الأمة وكرامتها.

ولا عجب أن تربي الأشبال في عرين الأسود حيث انتقلت الولاية بعد الراحل الكبير إلى سيادة الرئيس الدكتور بشّار الأسد.فقاد الأمة بكل شجاعة وثبات،حيث حاصرته القوى الدولية والمجتمع الدولي من كل جانب،إضافة إلى التهديدات الإسرائيلية وإحتلال العراق،فصمد الرجل متألقا شامخا بوجه هذه المؤمرات وأفشلها حتى أضحى محورا لإهتمامات الشرق والغرب حيث يتوافدون إلى دمشق التي انتصر قرارها السياسي على رغم ما يحاك حولها.






وها هي سوريا اليوم تتفاوض وإسرائيل بناء على طلب الأخيرة على الجولان ويتفاوضون في فلسطين على القدس،وسيأتي يوم تفاوض فيه إسرائيل على عكا وحيفا والجليل.

وقد فتحت سوريا قلبها للبنان مقاومة وشعبا حتى الإنتصار الكبير على إسرائيل وكانت هزيمتها المدوية على يد الأبطال المقاومين وعلى رأسهم سماحة السيد حسن نصرالله ولم تساوم سوريا يوما على الحق العربي بل كانت الراعية لإنتصاراتنا المتتالية.

من جهة أخرى نحن وإخواننا في الأحزاب الوطنية إذ نقّدر لسوريا الأسد مساعدتنا في حرب ضروس مضت وتجمعت فيها أساطيل العالم مع إسرائيل لقهرنا وإجبارنا على القبول بقرار السابع عشر من أيار فرفضنا،وكان لنا شرف الإنتصار على هذا القرار الإسرائيلي الأميركي المشؤوم.

لذا نجد أنفسنا في حلف استراتيجي دائم لسوريا الشقيقة التي كانت ملاذنا في أيام عجاف،فاستقبلت أهلنا على الرحب والسعة دون تمييز بين فئة وأخرى،فما أحلى الوفاء عند أهل الوفاء وما أبغض نكران الجميل عند فاعليه.






إخواننا في الجبل الأشم ما زلنا نذكر غيرتكم وإندفاعكم بإعتزاز ياأهل المروءة والشجاعة،إننا على العهد باقون،وعلى التواصل الدائم معكم سائرون.حتى تتعزز أواصر المحبة والتعاون أكثر فأكثر،أما النسابة بيننا فحدثوا عنها ولا حرج.

وهنا إني أقف عند عمل بعض المغرضين على تسويقها ليكون لها أثر سلبي ألا وهي تصوير الأمر بيننا وبينكم على غير حقيقته،ومحاولة تشويه علاقة نريد تفعيلها وتطويرها دون أن تشوبها أي شائبة،لأنها تعود بالإفادة علينا وعليكم،سيّما وأننا جميعا نعمل من أجل العروبة الحقة لتبقى رايتها خفاقة في سماء الامة جمعاء.


أخيرا إننا نرحب بالعلاقات الأخوية التي ينتهجها فخامة الرئيس ميشال سليمان في بداية عهده الجديد مع سيادة الرئيس الأسد بالتعاون السياسي المثمر وبالإنفتاح والتنسيق،فنحن في بلدين شقيقين وشعبنا شعب واحد،هكذا كنّا وهكذا سنبقى.

الوزير طلال إرسلان

والقى الوزير أرسلان الكلمة الآتية: "يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية الحبيبة...سلام عليكم من جبل لبنان...من جبل الإستقلال...من بشامون...من أرض بطل الإستقلال اللبناني الأمير مجيد إرسلان...من أرض الجهاد والمجاهدين...أرض الذين شاركوا في ثورة ال 25 والتحقوا بالأمير مجيد في 1943 للفوز بإستقلال لبنان..ثم التحقوا به عام 1948 لخوض حرب فلسطين...

من أرزة شامخة في ذرى جبل الباروك تكللها عمامة الثلج اليضاء،من دم الشهادة الذي لا يبرد مهما مرّ الزمان،من شهادة بيصور وشيخها الشهيد أخي وصديقي صالح العريضي،من تلاطم الموج يعانق الأزل في دارة خلدة،من حكماء خلوات البياضة وعنفوان حاصبيا وراشيا،إلى شام التاريخ والجفرافيا،أسدا يحرس كرامة الأمة التي عرضت يوما للبيع في سوق النخاسة وإستردتها صرخة وا معتصماه،وقد تردّد صداها وا أسداه من جنوب لبنان إلى حصار غزة،وها نحن نصل إليكم،يا خزّان الحكمة والشهامة والمقاومة في جبل العرب،نحمل قلوبنا عل أيدينا هذه هديتنا لكم نقاء القلب والسريرة وعزم على ألاّ تفرقنا عاديات الزمان.

من جبل لبنان وسفوح جبل الشيخ يقفز الخاطر بنا فها نحن في جبل العرب،ومن قال أن جبلا لجبل ما إلتقى،وقد وإلتقت الجبال لأنّ لا مكان للوديان في عرف الرجال وقيم الأبطال ،كلكم جبال كلنا جبال.






للجبل الذي نلتقي في ظلال خيمته الرئيس القأئد بشار الأسد وعبره للرئيس الخالد فينا الراحل حافظ الأسد،ومعهما سوريا كلها من الصحراء إلى الساحل ومن شمال الشمال الى جنوب الجنوب حيث جولاننا الحبيب،لن ننسى وقفة العز والشهامة يوم دارت بنا الأقدار وتعّرض جبل لبنان للهجمة اللئيمة من عملاء الإحتلال في مطلع الثمانينات،وتعرّض شيوخنا ونساؤنا وأطفالنا للتنكيل والتهجير فإنتهكت الحرمات وأسودّت الدنيا في أعين الحكماء وفارت الدماء في شرايين الشجعان،لتكون النجدة من الأسد وله وحده في أعناقنا الدين المستحق وفاء وعرفانا،ونحن من نحن إن لم نكن أهل العرفان...ها نحن في ظلال الوفاء والعرفان نلتقي بني معروف وقد مّرت مياه كثيرة في نهر المحبة الذي شرب منه الأجداد وسنسقي منه الأحفاد لتبقى نداءات التاريخ التي زرعتنا على ثغور الامة ترسم لنا الخطى وتحثّ بنا المسير.

تعالوا نسترجع معا ذلك الصوت المدّوي الذي إنطلق من هنا من سنديانة عتيقة تجمّع خلفها الثوار وخطب فيهم قائد مغوار هو قائد الثورة الكبرى سلطان باش الأطرش،في السابع من تموز من العام 1922 علم سلطان باشا الأطرش ان قوات الإحتلال الفرنسي قد إستغلت غيابه عن منزله لتقتحمه وتعتقل القائد المقاوم أدهم خنجر كبير المقاومين في جنوب لبنان الذي كان يؤدي مهمة قتالية وطاردته قوات الإحتلال ليجد الحماية من قائد هذا الجبل وما أشبه اليوم بالأمس.

لنتذكر ماذا فعل سلطان باشا الأطرش يومها؟
لنستمع إلى ندائه التاريخي يومهعا،هذا النداء الذي غيّر تاريخ العرب وأنتم أحفاد هذه الأمجاد ونحن وأنتم كنا وسنبقى صنّاع هذا التاريخ بقوة الموقف وحكمة العقيدة وشجاعة الأبطال.





قال القائد:

إلى السلاح إلى السلاح
"يا أحفاد العرب الأمجاد.هذا يوم ينفع المجاهدين من جهادهم،والعاملين في سبيل الحرية والإستقلال عملهم.هذا يوم انتباه الأمم والشعوب.

لقد أثبتت التجارب أن الحق يؤخذ ولا يعطى،فلنأخذ حقنا بحد السيوف،ولنطلب الموت توهب لنا الحياة."

وخاطب رفاقه قائلا:
"أيها العرب السوريون،تذكروا أجدادكم وتاريخكم وشهداءكم وشرفكم القومي.تذكروا أن يد الله مع الجماعة،وأن إرادة الشعب من إرادة الله،وان الامم الناهضة لا تنالها يد البغي.لقد نهب المستعمرون أموالنا،وقسمونا الى شعوب وطوائف ودويلات،وحالوا بيننا وبين حرية الدين والفكر والضمير،وحرية التجارة والسفر،حتى في بلادنا وأقاليمنا."
ما أشبه الأمس باليوم ، يتابع القائد:
إلى السلاح أيها الوطنيون،الى السلاح،تحقيقا لأماني البلاد المقدسّة.الى السلاح تأييدا لسيادة الشعب وحرية الأمة.الى السلاح بعدما سلب الأجنبي حقوقكم واسعبد بلادكم،ونقض عهودكم،ولم يحافظ على شرف الوعود الرسمية، وتناسى الأماني القومية .

إلى السلاح ايها المواطنيون،ولنفسل إهانة الأمة بدم النجدة والبطولة.ان حربنا اليوم هي حرب مقدسة.ومطالبنا هي:وحدة البلاد السورية،ساحلها وداخلها،والإعتراف بدولة سورية عربية واحدة مستقلة استقلالا تاما .

الى السلاح ولنكتب مطالبنا هذه بدمائنا الطاهرة كما كتبها أجدادنا من قبلنا.
الى السلاح والله معنا.ولتحيا سوريا العربية حرة مستقلة.
التوقيع: سلطان باشا الأطرش

قائد الثورة السورية الكبرى
المكان جبل العرب
الزمان 7تموز 1922

بهذه الكلمات التي دوّت في سماء العرب نار الثورة التي كتبت تاريخ المقاومة كنتم يا أحرار جبل العرب روّاد التاريخ وصنّاع المجد.
بهذه الكلمات أسقطتم مع سلطان باشا الأطرش مشاريع الدويلات الطائفية ورددتم على إغراءات المستعمر ورسمتم أحلام الأمير شكيب إرسلان بوحدة العرب من المحيط إلى الخليج.بهذه الكلمات تلاقت روح سلطان باشا الأطرش مع ريادة فكر الأمير شكيب إرسلان صاحب مشروع إنشاء الجامعة العربية والداعية الأول لقيام الوحدة العربية ورفيق درب قادة الإصلاح في الأمة.

تذكروا أننا مثلما بدأنا بالأمس نبدأ اليوم ومثلما واجهنا التضليل والخداع بالامس سنواجههما اليوم،بالأمس كان سلطان باشا الأطرش يعلن الثورة الكبرى تضامنا مع قائد الثوار في جبل عامل أدهم خنجر،الذي لاحقه المستعمرون إلى جبل الأحرار وإقتادوه إلى ساحة الإعدام فأشعل قائد الجبل الثورة الكبرى.

بالأمس اتهموا الأمير شكيب ارسلان بأن الثوار الذين التحقوا معه لقتال الأجنبي هم عملاء الأتراك،واليوم يحارون في اتهامنا تارة بإيران وتارة بغيرها.
وكما إنتصر التاريخ لأمير البيان والعروبة وشكيبها،سننتصر بإذن الله،والشكيب كلمة أصلها فارسي ومعناه الصابر،وقد وعد الله الصابرين بنصر عظيم،"فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين وإن يكن منكم الف صابرة يغلبوا ألفين بإذن الله والله مع الصابرين"صدق الله العظيم.
نلتقي اليوم في رحاب سوريا العروبة وأسدها صانع الإنتصارات،حيث وعد الله يتحقق بخزي المستعمر الأميركي في العراق وفشل الصهاينة في حربهم عل لبنان وسوريا وفلسطين،وحيث جولاننا الحبيب وعد عربي سيتحقق بإذن الله.






تذكروا أيها الأحرار في جبل الأحرار أنكم حماة الثغور كنتم وحماة الثغور تبقون،وأن الجولان العربي السوري سيبقى أمانة في أعناقنا كما هي حرية فلسطين وجليلها النقي كنقاء ثلج جبل الشيخ،ومكوّرات العمائم التي شربت النخوة والشهامة والعزة من ماء هذا الجبل.

لن يكون بيننا من يحمل رايات الحروب التي أعلنها المستعمر والأجنبي مهما تغيرت التسميات،قالها سلطان باشا الأطرش ورددّها من ورائه الثّوار،وها نحن اليوم نحولها اللى قسم بدماء الشهداء لا حياد عنه،اما الذين ضلوا الطريق ويريدون العودة الى الصراط المستقيم نقول لهم جلّ من لا يخطئ ومن كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر،التوبة النصوحة عامود من أعمدة الإيمان،وكما كانت أيدينا ممدودة لهم يوم دقت ساعة الحقيقة،سنمد الأيدي ونفتح الصدور كلما مدوا الأيدي وفتحوا الصدور ومن وقف بوجه الفتنة في أيار لن يسمح لها بالنفاذ في الليل أو في النهار.

الجبل الذي يمتد بنا تاريخه اكثر من الف عام يمتد بنا للجمع في كلمة الاوطان من سوريا الى لبنان وفلسطين لنكون صوت المقاومين فيها.وحدة الصف من وحدة الكلمة ووحدة الكلمة سراطها الحق وميزانها الحقيقة والصدق بابها الميمون،فالى كلمة سواء توحدّ ولا تفرقّ تصون بلادنا وتحفظ حقوقنا وتسقط معها اوهام العلو واحلام التفرّد.

للأسد الرابض على حدود الحق والحرية والرافع راية الوحدة نرفع رؤوسنا شامخين،لنقول كنا معك يوم كانت الشدائد،وها انت معنا لنلاقي معا ساعة النصر المبين،وستبقى سوريا عرين العروبة وقلبها النابض وستبقى انت أسدها وروح الحق والشهامة التي لا تضام.

ندائي لكم اليوم وما بقي من الشدة اكثر مما مضى،كونوا كالبنيان المرصوص في رفعة كلمة الحق ونصرتها،ونحن نتولى بإسمكم مدلواة الجروح التي خلفتها أخطاء البعض وخطاياهم.
ان تنصر اخاك ظالما ام مظلوما،يعني ان تنصره ظالما بردعه عن ظلمه،هكذا ننصر من كان سببا لظلم لحق بسوريا ولبنان من أخوة لنا،فنردعهم وقد وفقنا الله في ردعهم،وليوفقنا الله وليساعدونا هم كي ننصرهم،وما يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
لا تنشغلوا بصغائر الأمور فتسقط الكبائر،وما اكثر ما في يوميات السياسة من صغائر،ضعوا الجولان نصب أعينكم وإجعلوا أسدكم شعارا للحق والحقيقة فلا تضلوا سواء السبيل،وما تبقى من تمنياتكم ومشاعركم الصادقة بالصفح عن الخطايا فوالله إننا لمؤتمنون.

ان سوريا بقيادتها الحكيمة والجسورة،فرضت نفسها على الواقع الدولي ومنعت اسرائيل من تصفية القضية الفلسطينية.

لقد تمكنت سوريا الاسد،بموافقتها المبدئية،من افشال كل المخططات التي حيكت لعزلها،فقلبت السحر على الساحر،بل على السحرة،مما اضطر دول الغرب قاطبة الى مد جسور الحوار مجددا مع دمشق التي كانت ولا تزال تحمل الهوية العربية بينما بعض العرب يغّط في سُبات عميق وتأكد معها قول الشاعر..."وعز الشرق أوله دمشق."
لقد جاء في القرآن الكريم:"وأتوا البيوت من أبوابها"...

فمن يريد ان يدخل الى البيت العربي فما عليه الا ان يعبر من بوابة دمشق...هنا قلب العروبة النابض...هنا الكرامة...هنا تتأكد صحة القول المأثور:"عزّ نفسك تجدها."

لو وافقت سوريا على التخلي عن القضية الفلسطينية كما يفعل بعض الأشقاء لإستعادت جولانها العربي السوري فورا...لكن سورية رسالة حضارية...سورية رسالة قومية...سورية رسالة انسانية...سوريا رسالة مدنية لكونها تحتضن القضية الفلسطينية وتتمسك بالمقدسات المسيحية والاسلامية ولا تعطي شرعية للتهويد والصهينة...







ان مؤامرة ضرب العلاقة الطبيعية ـ التاريخية ـ الجغرافية ـ الانسانية ـ الثقافية ـ الاجتماعية...بين لبنان وسوريا..
ها هي تسقط وتداس تحت أقدام الوطنيين الأشراف وشعب المقاومة المظفر.

من هنا جبل العرب...من قلب سوريا قاهرة الاستعمار ومحطة المستعمرين...من هنا بالذات أوجه تحية المقاومة والالتزام الشريف الى سيد المقاومة المظفرة...المجاهد الكبير...سماحة الأخ العزيز السيد حسن نصر الله ورفاق دربه الميامين...وقد حملني لكم أصدق مشاعر التضامن والعواطف،انها تحية بني معروف...أبناء وأحفاد سلطان باشا الأطرش وصفوة النبيلة المجاهدين...تحية العهد الصادق الى صاحب الوعد الصادق...وعد المضي قدما...اليد تضافح اليد..والقلب يخفق للقلب...والعقل يتكامل مع العقل...والوجدان يعانق الوجدان...بأن تبقى مسيرتنا الوطنية القومية الصافية...الشريفة...في دربها القويم...درب الالتزام المطلق بنهج المقاومة والكرامة والتحرير...والعزة والعروبة الحضارية...

كلنا لبنانيون وسوريون...حماة القضية وأهل الحياة الكريمة...معك يا سيادة الاخ الرئيس الدكتور بشار الاسد...يا خير خلف لخير سلف...ايها الرجل القائد التاريخي الرصين المقدام...ايها الزعيم العاقل الجسور...نحن معك..يدنا بيدك...وفلبنا يخفق لقلبك...ووجداننا يعانق وجدانك...معك القدر انتصار حتمي...معك الكرامة مصانة...معك فلسطين تبقى عربية والقدس مسيحية واسلامية،معك تُصان الوحدة الوطنية في سوريا كما في لبنلن كما في فلسطين.

نختم بالقول المأثور للسيد الدكتور بشار الاسد عندما قالها هنا في السويداء،ان سوريا قلعة صامدة والصخرة الأقوى فيها جبل العرب.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sama.frbb.net
ابو علوش
نجم مميز
نجم مميز
avatar

ذكر
مشاركاتي : 2229
العمر : 53
الإقامة : برج المراقبة
المهنة : مراقب
مزاجي اليوم :
الأوسمة :
النقاط المكتسبة : 260
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 10/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: الوزير طلال أرسلان من السويداء ....يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية   الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 6:40 am

مشكور جدا يا فادي

اشكرك من القلب اخي فادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيلسان
نجم جديد
نجم جديد


انثى
مشاركاتي : 2
الإقامة : دمشق
المهنة : صحفية
النقاط المكتسبة : 0
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوزير طلال أرسلان من السويداء ....يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية   الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 2:40 pm

شكرا على تغطية الحدث الهام جدا

وزيارة رائعة وشرف كبير تواجد الأمير طلال بالسويداء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اربيل
بنت خال ابو علوش
بنت خال ابو علوش
avatar

انثى
مشاركاتي : 942
الإقامة : الجولان المحتل
المهنة : عامله
مزاجي اليوم :
النقاط المكتسبة : 27
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوزير طلال أرسلان من السويداء ....يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية   الثلاثاء نوفمبر 11, 2008 5:56 pm

مشكور جدا اخ فادي وميت اهلا وسهلا بالغالي ابن الغالي بفخر الطايفي بالمير طلال وانشالله زيارتك الجاي تكون للجولان المحرر بعون الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهر الرمان
زهرة المنتدى
زهرة المنتدى
avatar

انثى
مشاركاتي : 2056
الإقامة : الجولان
المهنة : موظفه
مزاجي اليوم :
الأوسمة :
النقاط المكتسبة : 130
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوزير طلال أرسلان من السويداء ....يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية   الأربعاء نوفمبر 12, 2008 12:15 am

نختم بالقول المأثور للسيد الدكتور بشار الاسد عندما قالها هنا في السويداء،ان سوريا قلعة صامدة والصخرة الأقوى فيها جبل العرب.

تسلم ايدك فادي على نقل كل ما هو جديد ومهم من اخبار السويدا النا
هيك شخصيات بتشرف والله وبنشوف حالنا فيها
الله يديم المحبه والتواصل بينا وبين لبنان الجريح

_________________
[URL="http://up1.m5zn.com"][/URL]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوزير طلال أرسلان من السويداء ....يا أهل الجبل الأصيل...يا قلب سورية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الـعـامة :: هنا سوريا-
انتقل الى: